الشلوخ السودانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الشلوخ السودانية

مُساهمة  الشاطرابي في الأحد يناير 31, 2010 2:01 am

كانت الاسر في المجتمع السوداني تحرص على ان ترتدي الفتاة منذ فجر صباها ما يعرف بالرحط ، وهو عبارة عن سيور ذات لون وردي جميل تشبك لتتدلى على جانب واحد من شعر الفتاة ، ويرتدي الرحط ليدلل على عذرية الفتاة التي كانت تمشط شعرها باسلوب دقيق ينم عن مهارة فائقة وتستخدم في تلك العملية التي تعتبر شكلا من اشكال الزينة خلطة من الطيب تسمى الرشة وهي عبارة عن عطر المحلب المسحوق المخلوط بالصمغ العربي الذي يبرم به الجزء الاخير من كل ضفيرة من ضفائر شعر الفتاة وهذه البنت السودانية التي كانت ترتدي الرحط وهي لم تتجاوز السابعة من عمرها كانت تعاني من الخوف والقلق النفسي لانها تتهيأ في هذه السن للاقبال على عملية مؤلمةجداً ، تنتظرها عاجلا أم آجلا لتزفها للدخول الي مرحلة النضج وفقا للمعايير الاجتماعية السائدة حينها


تلك العملية هي عملية (الشلوخ) وهي جروح طولية تحدد خدي الفتاة على الجانبين وتعتبر أيضا مظهر من مظاهر التجميل وتزيين وجه الفتاة على نحو ما كان معروفا حينها ، وكانت الفتاة تترقب في وجل وخوف ورعب شديد ذلك اليوم وهي لا تقوى على معارضة اهلها ، وتعتبر عملية الشلوخ عملية بشعة ومؤلمة وتقوم بها في الغالب امرأة معينة لا تعرف شيئا عن الادوات الصحية ولم تسمع عن التعقيم والجراثيم التي تصيب الجروح ولا تحس بخطورة هذه العملية


المؤلمة وتنفذها من غير رحمة ولكنها تحمل الموس الحاد بكل اطمئنان وتخطط خط على جبين الفتاة لتكمل ستة او ثمانية او عشرة خطوط بطول الخد في الغالب وسط صراخ الفتاة من جرا الالم المبرح وهي تحاول الافلات دون جدوى من قبضة نساء قويات لا تعرف قلوبهن الرحمة او الشفقة على الضحية المغلوب على امرها ، وتمسك اولئك النسوة بذراعي الفتاة ويثبتها حتى تكتمل العملية المؤلمة وسط الصراخ الشديد والالم
وبعد ذلك تغسل الجروح ويوسع كل واحد منها ثم يلصق عليه القطن المشبع بالمحلبية والقطران ويزداد الالم ، وتتعذب الفتاة المسكينة عدة اسابيع وهي تعاني الاما مبرحة نتيجة للحمى الشديدة وتورم الخدود ويكون سرور الاهل عظيما كلما كانت الشلوخ عميقة وعريضة في خدود البنت اليانعة ، وعلى الرغم من خطورة هذه العملية الا انها كانت تعتبر مظهرا من مظاهر الزينة والجمال بالنسبة للمرأة السودانية
وتفيض الاغاني الشعبية لشعراء ذلك الزمن بالنمازج التي تغنت بجمال الشلوخ ، ولكن بحمدالله فقد انتشر الوعي وتحررت المرأة السودانية من هذه العملية البشعة التي لا اجد وصفا انسب لها من كلمة المجزرة ..

الشاطرابي
عضو نشط
عضو نشط

عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 18/08/2009
العمر : 37
الموقع : www.albarsa.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشلوخ السودانية

مُساهمة  نهى عثمان في الإثنين فبراير 01, 2010 4:31 am

والله موضوعك جميل بس والله دي عمليه مؤلمه جدا" affraid يقشعر منها البدن affraid والحمد لله ما جينا في الزمن داك والا ما كنا ح نعرف نعمل شنو Exclamation Exclamation Exclamation.

سبحان الله ربك رب الخير كان بيحفظهم وما كان في اي زول بتجيهو عوجه رغم عدم حرصهم في تعقيم الادوات (الموس) وعدم العنايه بالجروح .

والحمد لله الحمد لله انو المرأة السودانية اتحررت من هذه العملية البشعة
avatar
نهى عثمان
مشرف

عدد المساهمات : 892
تاريخ التسجيل : 17/06/2009
الموقع : الخرطوم _الصحافه

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشلوخ السودانية

مُساهمة  أميرة عثمان خوجلي في الثلاثاء فبراير 02, 2010 12:17 am

والله فعلاً الموضوع دا كان قمة في العزاب.والحمد لله إننا ما كنا في الزمن داك زي ما قالت حبيبتي ننو.
مشكووووووووووووووووووووووووووووووور أخي على المعلومة ال affraid affraid affraid affraid affraid affraid
avatar
أميرة عثمان خوجلي
مشرف

عدد المساهمات : 1138
تاريخ التسجيل : 29/06/2009
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى